أشكلة أفهوم الثقافة الوطنية اللبنانية وتحدياتها الراهنة والمستقبلية

أشكلة أفهوم الثقافة الوطنية اللبنانية وتحدياتها الراهنة والمستقبلية 2965

ماغي عبيد

عدد خاص: مؤتمر العلوم الإنسانية وإعادة بناء الثقافة الوطنية – ج1 – حزيران يونيو 2020

الصفحة 76-93

  • ملخص

    يحاول هذا المقال المعنون بـ “أشكلة أفهوم الثقافة الوطنية اللبنانية وتحدياتها الراهنة والمستقبلية” أن يقدِّم رصدًا تحليليًا إبستمولوجيًا وفق منهج التحليل الفلسفي والسوسيو أنتربولوجي في تحليل مصطلحات الثقافة والهوية الثقافية الوطنية وإشكالياتها. وذلك في محاولةٍ لرصد التحديات الداخلية والخارجية التي تواجه أفهوم الثقافة الوطنية اللبنانية وتحدّ من فاعليتها في تكوين الوعي الوطني لدى الأجيال بأهمية الوطن، وكيفية الحفاظ عليه، والعمل على تنميته، والإسهام الفاعل في بنائه والنهوض به. وكل ذلك في ظل العولمة ومتغيراتها العالمية والإقليمية التي تعصف بالعالمين العربي والإسلامي مهددةً وجودهما الاجتماعي والثقافي والسياسي، وفق منهجية تسعى إلى تخطي التحديات وتجاوزها، والنهوض بالفعل الثقافي الوطني اللبناني على الصعيدين: النظري والعملي. ويرافق ذلك سعيٌ إلى وضع تصورات قد تساعد في مواجهة تحديات الثقافة الوطنية اللبنانية، وبالتالي الهوية اللبنانية في ضوء ما ستتوصل إليه ورقتي البحثية من نتائج وتصورات ومقترحات، إذ تقدم الرؤى والتصورات لمواجهة مثل هذه التحديات الراهنة والمستقبلية.
    من هنا، وإيمانًا مني بأهمية الفلسفة بوصفها ضرورة حتمية في خلق ثقافة وطنية كلية قادرة على تشكيل “أنا” كلية لبنانية، إذ كيف لنا أن نأتي بثقافة وطنية لبنانية شاملة، جامعة، وبهوية وطنية لبنانية، كي يصبح الولاء فيها للبنان لا للطائفة أو المذهب والعرق والامتدادات الخارجية الاقليمية والدولية. لهذا كان لا بد من طرح الإشكالية الآتية: ما أفهوم الثقافة الوطنية؟ ما مكوناتها؟ ما تحدياتها؟ ما السبل الآيلة لتجاوز تحدياتها الراهنة والمستقبلية؟ كيف لها أن تصبح “أنا” كلية وطنية جامعة منتجة وفاعلة؟ وأي ثقافة وطنية لأي تراث حضاري؟ وكيف لنا أن نصل إلى تحقيق التعايش السلمي اللبناني؟ ما مندرجاته وآلياتـه ورهاناتـه في ظل العولمة وتبعاتها، ورهانات الإيديولوجيا والتكنولوجيا؟ فهل بات المطلوب العمل على نحو كوكبي؟
    الكلمات المفاتيح الهويات المتصارعة، الإيديولوجيات المتناحرة، تحديات الثقافة الوطنية، الأنا الكلية اللبنانية، المواطنة، العمل على نحو كوكبي.
  • The Problems of the concept of the Lebanese National Culture and their current and future challenges

    This article, presents an epistemological analysis, based on philosophical and socio-anthropological methodology of the terms, culture and national cultural identity as well as the problems associated to them. This is driven by an attempt to monitor internal and external challenges facing the Lebanese national culture that limit generating national awareness amongst generations about how to preserve the country, and to contribute actively to its development and progress. Globalization is afflicting the Arab and Islamic worlds, hence threatening their social, cultural and political existence. This paper seeks to develop insights about evolving the Lebanese national cultural reality on both theoretical and practical levels as well as to provide proposals to face such current and future challenges.
    Based on my believes that philosophy is an imperative necessity to create a national culture capable of forming a Lebanese entirety “I”, to seek a Lebanese national identity, by having loyalty to Lebanon, and not to religion, sect, or race or to regional and international external extensions. The article aims to answer the following questions: What are the concepts of national culture? What are its components? What are its challenges? What are the ways to overcome current and future challenges? How does “I” become a productive, effective, national entirety? And what national culture and heritage are we seeking? How to achieve Lebanese peaceful coexistence despite the rapid pace of globalization?
    Keywords: Conflicting Identities, Conflicting Ideologies, Challenges of National Culture, Lebanese Peaceful Coexistence , Citizenship.

CITEPDF