العدد الثالث – نيسان أبريل 2020

العدد الثالث – نيسان أبريل 2020

صفحة الغلاف

هيئة التحرير

JPG

المواطنة العالمية والمواطنة الوطنية: رؤية إستراتيجية في حدود التأثير والتأثر

طارق محمد ذنون الطائي

الصفحة 3-23

PDF الملخص

  • إنّ عدم تجذر كيان الدولة بوصفها كيانًا يتمتع بسمو فوق الانتماءات المرتبطة بالهويات والهويات الفرعية أوجد حالة من الفراغ، لذلك بدأت عملية البحث عن المواطنة لدى أغلب الشعوب التي تعرضت هويتها إلى أزمة. تتجسد عملية البحث عن الهوية من خلال المواطنة وتهدف إلى ملء الفراغ الذي تولد بعد التحول السياسي. في المقابل هناك هوية عالمية تحاول أن تؤسس لفكرها مجموعة من الأفعال التي يترتب عليها تجاوز المواطنة الوطنية إلى حيز آخر أكثر اتساعًا من الأول. وفرص هذا الحيِّز باتت أكثر بريقًا بفعل امتلاكه الأدوات اللازمة للتأثير في العقول وقدرته على صياغة أنماط التفكير لدى الفئات العمرية، وتحديدًا الشباب، بهدف صياغة هوية عالمية يمكن أن نطلق عليها المواطنة العالمية. ونتيجة غياب الأطر القانونية والمؤسسية التي توطد المواطنة الوطنية في أغلب الدول العربية، فإن المواطنة العالمية تحاول أن تتمدد على حساب المواطنة الوطنية في القرن الواحد والعشرين، وجوهر ذلك يتمثل في استنبات المنظومات القيمية العالمية التي تخاطب العقول، بدلًا من العلاقات التفاعلية الرسمية بين الدول الوطنية.
    الكلمات المفاتيح المواطنة، الدولة الوطنية، المواطنة العالمية، الإستراتيجيات العالمية، المنظومات القيمية العالمية.

دينامية مشهد المسكن الريفي في محافظة بعلبك-الهرمل: بين التقليد والحداثة

علي حمزة – ايلي الحداد

الصفحة 24-49

PDF الملخص

  • يشكل هذا البحث مصدرًا توثيقيًا يتكوّن من 34 مشهدًا جغرافيًا. استخدمت هذه المشاهد أساسًا لتحليل تطور المسكن الريفي خلال الفترة الممتدة منذ ما قبل العام 1890 حتى العام 2020 في محافظة بعلبك – الهرمل. وعليه، فقد تم إنشاء قاعدة بيانات عبر التقاط صور فوتوغرافية أوضحت تعاقب أربع مراحل تصف تطور المساكن في بعلبك – الهرمل من ناحية، كذلك عبر اجراء سبع مقابلات ساعدت في شرح الظروف الاجتماعية والاقتصادية التي ساهمت في ظهور المراحل الأربع السابقة الذكر من ناحية أخرى. يهدف هذا البحث إلى تبيان أشكال المساكن التقليدية والحديثة ومواصفاتها التي تتواجد اليوم في منطقة الدراسة، وإلى إجراء مقارنة بينها.
    الكلمات المفاتيح محافظة بعلبك – الهرمل – المشهد الجغرافي – المسكن الريفي – الجغرافية الريفية.

حوكمة الأراضي وإمكانية تطبيقها في لبنان

جواد أبي عقل

الصفحة 50-60

PDF الملخص

  • مصطلح الحوكمة ظهر منذ زمن ليس ببعيد. وهو قد انتقل من الشركات الخاصة إلى القطاع العام، ليُستعمل أيضًا في إدارة الأراضي والمناطق مهما كان اتساعها أو مداها. تحاول هذه الدراسة فهم دوافع رواج هذا المفهوم في العالم، وأسباب تأخره في لبنان. وهي تحاول أيضًا التعمق بمفهوم الأراضي، لكي تصل إلى فهم مكوّناتها المادّية والطبيعية والبشرية، ولتحدّد أشكال الإدارة فيها ومستويات هذه الادارة. فالحوكمة المحلية، على مستوى البلدية، تختلف عن الحوكمة على مستوى القضاء أو المحافظة. وأشكال الحوكمة تتغيّر بحسب تبدّل العوامل الاجتماعية والجغرافية والاقتصادية التي تقوم في مكان ما. وتضع الدراسة الأراضي في إطارها المعاصر حيث يسهم التطوّر التكنولوجي والمعلوماتي في تغيّرات كثيرة تطالها. وقد حاولت الخطة الشاملة لترتيب الأراضي في لبنان أخذ هذا الموضوع بالاعتبار، بحيث يُهيأ الوضع لإرساء مفهوم الحوكمة بشكل فعلي، غير أن الكثير من العوائق كان وما زال يحول دون ذلك. ومع أن فهم واقع لبنان يجعل من الممكن تطبيق الحوكمة فيه، إلّا أن ذلك يتطلّب أيضًا إجراء تغييرات في هذا الواقع، كتوعية السكان على أهمية الموضوع وإشراكهم في اتّخاذ القرارات المتعلقة بمنطقتهم. ويتطلّب أيضًا استنهاضًا لإدارات الدولة ومؤسساتها بهدف تحسين أداء الموظفين ورفع انتاجيتهم لتتقدّم جميع القطاعات في البلد وتنمو. وعلى البلديات أيضًا أن تطوّر في أساليب عملها، فالحوكمة إذا ما طبقت على الأراضي، تغيّر مفهوم الإدارة بشكلها التقليدي. فالمجهود الذي سوف يبذل، من المفترض أن يعطي مردودًا مهمًا على غير صعيد. ولبنان بتنوّعه يستفيد من حوكمة الأراضي التي تنتج حالة من التنوّع ضمن إطار وحدة البلد ولُحمة شعبه وتماسك اراضيه.
    الكلمات المفاتيح حوكمة، أراضٍ، إدارة، مناطق، سُلطة.

Cartographie de la Vulnérabilité à la Pollution dans le Bassin Versant El-Bared (Liban Nord) –Application des Modèles RISKE et EPIK et Validation

Souhail Awad – Douha Akkari

Pages 61-81

PDF Abstract

  • La pollution engendre une menace incessante de limitation des ressources en eaux souterraines. Le travail de recherche actuel a pour but premier d’évaluer la vulnérabilité à la pollution dans le bassin versant du Nahr el Bared (Liban Nord) selon deux modèles spécifiques du milieu karstique : RISKE (Petelet-Giraud et al., 2002) et EPIK (Doerfliger, 1996) en s’appuyant sur l’usage des techniques cartographiques avancées par les Systèmes d’Informations Géographiques (SIG). Le deuxième but réside dans la comparaison de ces deux modèles afin de déterminer les critères qui influencent l’extension des superficies des classes de vulnérabilité.
    L’application du modèle RISKE montre qu’environ 26,3 % de la superficie du bassin présentent une vulnérabilité élevée à très élevée surtout dans les régions karstiques à forte perméabilité. Les analyses bactériologiques des eaux des sources ont confirmé la forte pollution dans ces régions. Environ une superficie de 39 % montre une vulnérabilité moyenne dans les régions montrant une karstification modérée et 35 % dénotent une vulnérabilité faible à très faible dans les endroits imperméables. Les régions les plus vulnérables ont montré une contamination bactériologique élevée comme résultat des analyses microbiologiques effectuées sur 8 sources d’eau dans le bassin.
    L’application du modèle EPIK a illustré la présence de terrains à grands risques de pollution mais sur une superficie (38.83 %) plus élevée que celle obtenue (9.7 %) avec le modèle RISKE qui utilise des critères lithologiques rendant la subdivision des classes de vulnérabilité plus stricte. La pondération soutenue de la pente selon le modèle RISKE et celle de l’épaisseur du sol selon le modèle EPIK semblent causer l’élargissement de la différence entre les résultats. En ce domaine, le modèle EPIK généralise la division en agrandissant les valeurs des intervalles des classes.
    Keywords: Vulnérabilité, Analyses bactériologiques, RISKE, EPIK, SIG.

An Experimental Simulation of Global Navigation Satellite System in landslide monitoring and displacement analysis in Brienz/Brienzauls – Switzerland

Jean A. Doumit – Rene Schnider

Pages 82-91

PDF Abstract

  • The Global Navigation Satellite System (GNSS) monitoring of landslides is often needed for natural hazard study, analysis, or even as precaution alert. A local permanent GNSS network is installed to receive (x, y, and z) positions to estimate and monitor landslides concerning reference stations.
    In this paper for local monitoring, coordinates accuracy and reliability of Happy Survey company monitoring system receivers are experimentally investigated in the area of Brienz/Brienzauls. Three monitoring stations were placed. With a minimum baseline (1.7 km long) between the geodetic reference receiver, the three monitoring GNSS stations continuously register positioning data for 11 months: data were processed by hourly sessions and the results provide comparisons between readings and the calculation of the mean absolute differences and the standard deviation of differences of horizontal and vertical landslides at all stations.
    The standard deviation ellipses of all coordinates readings were calculated in a GIS environment to understand the degree and directions of the displacements.
    The results of the correlation analysis prove the similarity between monitoring stations, Standard Deviation Ellipses SDE analyzed landslides movement and direction at each monitoring station, and this experiment shows that in Brienz/Brienzauls the landslide degree recorded by GNSS coordinates differences is independent of the slope degree of the study area.
    Keywords: GNSS receivers; Happy Monitoring System; landslides and Standard Deviation Ellipses (SDE).

Quand l’espace fictionnel figure, défigure et transfigure l’espace réel : le cas de Beyrouth

Rana Baroud

Pages 92-101

PDF Abstract

  • Beyrouth est une ville qui a été écrite et réécrite, figurée et défigurée des centaines de fois. Or, même après la guerre et la reconstruction de la ville dans les années 90, plusieurs romanciers contemporains exogènes font rimer Beyrouth avec « destruction, chaos, mort » et d’autres termes qui instituent les isotopies de la guerre et de la décrépitude. Qu’elle soit le siège de l’action comme dans Le Quatrième Mur de Sorj Chalandon ou qu’elle figure parmi les espaces référentiels cités ou décrits comme dans Tigre en Papier d’Olivier Rolin ou Clair de Femme de Romain Gary, c’est son état désolant qui est prévalu. Il en est ainsi dans quelques récits publiés après la guerre par des écrivains francophones libanais autochtones ou allogènes qui représentent leur ville natale comme une ville en feu, une ville où ils ont connu l’amour mais aussi les bombes et les déflagrations.
    Or, tout comme le cinéma, le théâtre et les autres formes artistiques, la littérature a un impact irrévocable sur la représentation que se font les lecteurs d’un espace. Force est donc de constater que la confluence des points de vue dans les romans cités ci-dessus et dans plusieurs autres, contribue volontairement ou involontairement à diffuser une image stéréotypée, voire même négative et piteuse de notre capitale.
    Dans notre communication, nous observons à partir de l’approche géocritique, comment l’espace qu’est Beyrouth est incarné par les écrivains libanais francophones Najjar, Humaydan et Mazloum, et la façon dont ils agissent à travers leurs romans contre le déni de l’identité de Beyrouth, qu’il soit programmé ou non, contre la défiguration d’une des villes les plus belles et les plus métissées du monde. Nous tentons de démontrer que grâce à la multifocalisation, la polysensorialité, la stratigraphie et l’intertextualité, ces derniers rendent possible une compréhension dialogique de Beyrouth et parviennent par la suite à lui rendre justice aux yeux des Libanais et du monde entier.
    Keywords: Beyrouth, roman libanais francophone contemporain, géocritique, multifocalisation, polysensorialité, stratigraphie.

دور التّكنولوجيا الرّقمية في المحافظة على التّراث الوطنيّ

ريما مالك

الصفحة 102-115

PDF الملخص

  • إنّ التّراث الوطنيّ ثروةٌ كبيرةٌ وكنزٌ لا يمكن أن يُقدّر بثمنٍ أو أن يُعوَض عنه، من هنا ضرورة حمايته والحفاظ عليه أولًا، واعادة بناء ما تهدم منه ثانيًّا. وتأتي ثورة المعلومات والاتصالات التي هي نتيجةٌ للتّقدم التّكنولوجيّ الرّقميّ ولتطوّره السّريع، لتوفّر آفاقًا مثيرة للاهتمام تنتج عنها سهولةٌ كبيرةٌ في الحصول على معلومات وصوَر وتفاصيل بالغة الدّقة بشكلٍ سريعٍ وغير مكلفٍ. فالتّكنولوجيا الرّقميّة هي ثورةٌ في عالم التّراث، إذ إنها تقدم لنا الطّائرات من دون الطّيار (Drones)، والتّكنولوجيا الافتراضيّة (Virtual Reality)، والإنسان الآليّ (Robot)، والمسح ضوئيّ ثلاثيّ الأبعاد… فهل يجوز أن يبقى عالم التّراث غريبًا عن التّطوّر التّكنولوجيّ؟ ما هو بالتحديد دور هذه التّقنيّات الجديدة، وبالأخص التّنكنولوجيا الرّقميّة، في نشر الوعي حول أهميّة التّراث الوطنيّ؟ إلى أيّ مدى تُساهم التّقنيّات المبتكرة وخصوصًا التّكنولوجيا الرّقميّة في توثيق ونشر التّراث الوطنيّ وفي المحافظة عليه؟ ما هي إمكانيّة إعادة بناء ما قد تهدّم منه؟ هل يشكل العالم الرّقميّ قيمة مضافة في عالم التّراث؟ هل يمكن تواطؤ التّكنولوجيا والتّراث؟ وهل يجوز أن يبقى تواجد لبنان ضمن العالم الرقمي تواجدا خجولا؟
    اعتمدت هذه الدّراسة المنهج الوصفيّ التّحليليّ، بهدف وضع أطرٍ محدّدةٍ للمشكلة، والسعي إلى الاجابة عن الأسئلة المذكورة أعلاه، واقتراح حلولٍ انطلاقًا من التّطوّر التّكنولوجيّ، ومن خلال إدخال تكنولوجيا المعلومات والاتّصالات إلى عالم الآثار وعلمه للحفاظ عليه، ونشر الوعي حول أهميته. كما أنها قد عرضت بعض المقارنات والمقاربات والاستنتاجات بالنّسبة إلى الأدب العالميّ.
    كلّ ذلك هدفه نشر الوعي حول أهميّة التّراث الوطنيّ، والحفاظ عليه خوفًا من فقدان البعض منه للأبد…
    الكلمات المفاتيح التّكنولوجيا الرّقمية – التّراث الرّقميّ – تكنولوجيا المعلومات والاتّصالات.

1022